الصحة و الجمال

احدي ضحايا التخسيس

#اميرة_النجار

ضحية جديدة من ضحايا هوس الدايت
الغير مراقب ببرنامج طبي متكامل،
“صافنياز”، صاحبة الـ21 عاماً، تلفظ أنفاسها الأخيرة، بعد احتجازها لأكثر من 45 يوما بالعناية المركزة، بمستشفى التأمين الصحي في منطقة حوض الدرس بالسويس، بسبب تناولها حقنة أنسولين 1000م، دون استشارة طبيب، وقامت بحقنها في بطنها، بعد أن نصحتها صديقة لها، أنها ستساعدها على خسارة الوزن، إلا أنها كتبت نهاية حزينة ومؤلمة لفتاة في ريعان شبابها، لتصبح مثالاً لكل فتاة أو شخص يتناول شيئاً للتخسيس دون استشارة طبية.
فبعد محاولات مكثفة من أجل إنقاذها، باءت كلها بالفشل، تكشف أسرة الضحية، تفاصيل الواقعة المأساوية، في حوار خاص لـmbc.net، بعد اعلانها عن حملة تبرعات لسداد المبلغ المطلوب من أسرتها للمستشفى، وتروي شقيقتها الكبرى، أنها أخذت من الصيدلية حقنة إنسولين، وبعد ساعات قليلة من تعاطيها الحقنة، دخلت في غيبوبة، ونقلت لمستشفى، في حالة خطيرة.
وأضافت شقيقتها، بأن الأطباء، كشفوا عن مفاجأة صادمة، وهي أن هذه الحقنة، سببت لها غيبوبة ودمور في جزء من المخ وجلطة في الرئة، كما حدثت لها مشاكل أخرى في القلب، لافتة إلى أنها طوال هذه المدة لم تفق من غيبوبتها إلا وقت قليل جدا،ومع استمرار سوء الحالة، حاولوا نقلها لمستشفى السويس العام، فتم الرفض لوجود مبلغ 60 ألف جنيها على الأسرة، تكاليف وجودها وعلاجها في المستشفى، لم يستطيعوا دفعه، حيث أن والدتها مشلولة، ومنفصلة عن والدها ، كما إنه لا يعرف عنهم أي شيء ومعاش والدتها لا يتجاوز 400 جنيها في الشهر، فبدأت حملة لجمع تبرعات لسداد مستحقات المستشفى ياريت ندعى لها ب الرحمه ويصبر قلب امها

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “احدي ضحايا التخسيس”

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات