اخبار الهوانم

الجيش المصري يعلن أولى نتائج عملية “سيناء 2018”

أعلن الجيش المصري في بيان، اليوم الأحد، عن تدمير 66 هدفا للعناصر المتطرفة خلال عملية “سيناء 2018” التي بدأها الجيش يوم الجمعة الماضي.

ونشر المتحدث باسم الجيش المصري، تامر الرفاعي، البيان الرابع على صفحته الرسمية في “فيسبوك”، قال فيه إن “القوات المسلحة من جميع الفروع الرئيسية بالتعاون الكامل مع عناصر وأجهزة وزارة الداخلية، وقوات مكافحة الإرهاب من الجيشين الثاني والثالث الميدانيين مدعومة بعناصر من وحدات الصاعقة والمظلات وقوات التدخل السريع وعناصر من قوات الشرطة قامت بعمليات تمشيط ومداهمات واسعة النطاق علي جميع المحاور والمدن والقرى بشمال ووسط سيناء”.

واستعرض البيان نتائج العملية، حيث تم “تدمير 66 هدفا كانت تستخدمها العناصر الإرهابية في الاختباء من القصف الجوي والمدفعي والهروب من قواعد تمركزها أثناء حملات المداهمة”.

وأكد الجيش المصري القضاء على عدد 16 عنصرا متطرفا، واكتشاف وتدمير مخزن للعبوات الناسفة وسيارات رباعية الدفع وأكثر من 30 دراجة نارية تستخدمها العناصر المسلحة.

وألقت القوات المشاركة في العملية القبض على 4 أفراد من العناصر المتشددة، أثناء محاولتهم مراقبة واستهداف القوات بمناطق العمليات.

كما تم ضبط 30 فردا من المشتبه بهم، والتحقيق معهم لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم، وكذلك تم  اكتشاف وإبطال مفعول 12 عبوة ناسفة تم زرعها على محاور تحرك القوات، وتدمير 3 مستودعات عثر بداخلها على كميات من المواد المتفجرة والعبوات الناسفة وملابس الزي العسكري.

كذلك أعلن الجيش في بيانه، عن اكتشاف وتدمير مركز إعلامي عثر بداخله على العديد من أجهزة الحواسيب الآلية ووسائل الاتصال اللاسلكية  والكتب والوثائق والمنشورات الخاصة بالفكر الجهادي.

وتأتي عمليات الجيش المصري في إطار عملية عسكرية واسعة، بتكليف من الرئيس عبد الفتاح السيسي، بدأت صباح اليوم الجمعة، ضد العناصر الإرهابية في سيناء، بهدف إحكام السيطرة على المنافذ الخارجية، ومجابهة شاملة للإرهاب والعمليات الإجرامية الأخرى.

الوسوم

داليا

♥ احب نشر بوستات و نصائح مفيده للاسره و المجتمع مجانا هذه هوايتى و حب عطاء وايصال الفائدة للجميع

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “الجيش المصري يعلن أولى نتائج عملية “سيناء 2018””

  1. يارب احفظ سيناء واهلها

    هية مش عملية عسكرية لمواجهة الإرهاب هى عملية عسكرية لإجبار سكان المناطق الحدودية فى شمال سيناء على مغادرتها وإللى يتكلم أو حتى يرفض يسيب بيته بيجرجروه هوه وأولاده ومراته خارج منزله وبيدكوا البيت بإللى فيه هيه دى القوة الغاشمة إللى كان يقصدها السيسى وبيتكلم عليها دايما وطبعا أى حد يشوف شقى عمره وأرضه وبيته بيتاخدوا منه بيدافع وطالما بيدافع ويواجه وبيرفض يبقى على طول إرهابى يتم قتله دون رحمة قبل ياسيسى ماتهجروا السكان من شمال سينا وفروا ليهم البدايل والتعويضات مش إضرب إقتل إسجن وخلاص منك لله ياسيسى وربنا يكون فى عون أهالى سيناء الحبيبة !!!

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات