الدين و الحياة

تنظيم الوقت وإدارته بطريقه سهله وناجحه

كيف يمكن تنظيم الوقت وفي كل مرة أحاول ذلك أجد الضغوط تزداد؟ كيف يمكن وضع جدول تنظيم الوقت والمهام وفي كل مرة أقوم بذلك تنبع الأمور التي تدمره من حيث لا أدري؟ ما المشكلة؟ وما الطرق الصحيحة لحلها؟ فقد بدأ الإحباط يعمل على تدمير ثقتي وقدرتي.

لا ضرورة للقلق فالجميع يعاني مع الوقت لكن يمكن من خلال الأمور التالية التعامل معه بالطريقة الصحيحة والتي تجعله يصف معنا هذه المرة.

19 – الوقت الضائع لا تضيعه

 

إذا أعدت النظر في وقتك وفيما يتم استخدامه ستجد الكثير من الوقت الضائع والذي تعتقد أنه لا يمكن الاستفادة منه لكن على العكس تمامًا يمكنك وبكل بساطة قراءة كتاب في طريقك للعمل في الحافلة، أو حتى الاستماع إلى الكتب الصوتية، بالإضافة إلى تنمية قدرتك على التذكر والتركيز حين تعد درجات السلالم، كثيرة هي الأشياء فقط تحتاج إلى البحث عن الدقائق الضائعة منك وعن الأشياء التي تفضل ويمكنك القيام بها خلال هذا الوقت، وستلاحظ تغير كبير في أسلوبك في تنظيم الوقت وتلقائيًا ستقوم بالأشياء التي تفضلها خلال الوقت الضائع.

18 – الابتعاد عن الجميل المؤذي

الابتعاد عن الجميل المؤذي

عبارة عن أسلوب حياة ابتكره مجموعة من الشبان ومن ثم سريعًا ما انتشر وأخذ شهرته يقوم على مبدأ أن كل شيء يسبب الأذى يجب الابتعاد عنه حتى ولو كان شيء محبب وغالي بالنسبة لك وهذا ينطبق على عدد كبيرة من الأشياء فعلى سبيل المثال إذا كان حذائك الجميل يسبب الجروح لقدمك فيجب التخلي عنه وإذا كان ما تتناوله من طعام يسبب زيادة في الوزن فأيضًا تخلى عنه وهكذا…

وفيما يخص الوقت فالجميل الذي يسبب الأذى وضياع الكثير منه هو الهاتف في أثناء العمل أو الإنترنت أو غيرها من الأمور والحل هو من خلال وضع حد يمنع الاقتراب من تلك الأشياء الممتعة لكنها في الوقت ذاته تسبب الكثير من الضرر.

17 – عدم تضيع وقت النوم مع تطوير الذات خلاله

ما يشغل العلماء في الوقت الحالي هو استغلال وقت النوم بعد ما ثبت من خلال الأبحاث أن العقل اللا واعي يكون في قمة نشاطه خلال ساعات النوم، والآن أصبح هناك الكثير من الطرق التي يمكن استغلال النوم فيها فعلى سبيل المثال إذا واجهتك مشكلة كبيرة في النهار ولم تجد لها حل يمكنك الاسترخاء وطلب التفكير من عقلك الباطن بالمشكلة ومن ثم النوم وهذا ينطبق على المسائل الحسابية.

أما عن تعلم لغة جديدة فكل ما في الأمر أنك ستسجل على هاتفك أو مشغل الموسيقى الخاص بك مجموعة من العبارات أو الكلمات بلغة أخرى وتستمع إليها خلال نومك ومن ثم تعيد قراءتها فور استيقاظك وستجد أنك حفظتها بشكل سريع وثابت.

16 – الحصول على ما يكفي من الراحة

الحصول على ما يكفي من الراحة

تنظم الوقت ووضع أوليات الأعمال لا يعني أبدًا حذف بند الراحة وتجاهل أهميتها، فتخيل لو أنك لم تضع أي وقت للراحة ستعمل في الساعة الأولى بجهد وكفاءة وبعد بضع ساعات ستنخفض انتاجيتك إلى النصف وبعد قليل ستغدو خائر القوى لا تملك أي قدرة على تنفيذ أي شيء، حتى فترة الراحة التي ستحتاج إليها عندئذ ستتخطى ما كان سيكفيك لو فهمت أهمية هذا الأمر.

وكدليل على أهمية الراحة لمصلحة العمل تعمد بعض الشركات اليابانية لتخصيص وقت من ضمن ساعات العمل للنوم والحصول على كم مناسب من الراحة حتى يعاود العمال وكل موظف عمله بنشاط وحيوية من جديد.

15 – التركيز فيما تقوم به

تنظيم الوقت لا يعني أبدًا القيام بعدد كبير من المهام في الوقت نفسه مع شغل تفكيرك بأشياء أخرى هذا بالضبط ما سيعمل على تضيع وقتك ففي حالة التشتت ستأخذ منك الأشياء التي تحتاج إلى 5 دقائق ساعة، والتي تحتاج ساعة ستأخذ نصف يوم، والتي تم تأجيلها للغد لن يتم الانتهاء منها إلى الأسبوع التالي، وهكذا إلى أن تتخذ القرار بالتركيز حتى يتم الانتهاء من الأعمال في وقتها المنظم.

14 – وضع جدول تنظيم الوقت

تنظيم جدول تنظيم الوقت

السير بدون خطة هو أو الأشياء التي تعرض وقتك للضياع وتدمر أي احتمال لتنظيم الوقت لكن من جهة أخرى فتنظيم الوقت بخطة محكمة جدًا وطويلة الأمد أيضًا ليس بالأمر السهل ويمكن أن يكون أشبه بالمستحيل ويؤدي إلى الإحباط، والحل الأمثل هو من خلال وضع جدول تنظيم الوقت بشكل يومي على أن يكون ذلك في الصباح أو في مساء اليوم السابق هذا سيوفر عليك الكثير من الضياع بالإضافة إلى أنه من أهم الطرق التي تخلصك من عصبية الصباح والتي سببها القلق حول المهام التي يجب إنجازها اليوم.

ويمكن للتطبيق التالي أن يقدم المساعدة في وضع جدول تنظيم الوقت والنجاح في تنفيذه: تنظيم وإدارة الوقت.

13 – معرفة أهمية تنظيم الوقت لتحقيق النجاح

كل خطة بدون هدف لا نجاح لها وكل خطة لا تعرف إلى أين تريد الوصول منها لن تداوم عليها لذا وفيما يخص تنظيم الوقت عليك تحديد الهدف الأهم منه ألا وهو النجاح في تحقيق أمر تريده مهما كان وتذكر هذا الهدف في كل مرة تضعف قدرتك على المتابعة في إدارة الوقت، لذا ابحث عن أكثر الأهداف التي تريدها وتود النجاح في تحقيقها وتصور نفسك هناك في كل مرة تشعر بالتعب فيها.

12 – لا تنسى مكافئة نفسك

لا تنسى مكافئة نفسك

لا يمكن أن يكون وقتك كله في العمل أو في الراحة هناك شيء ثالث أهم بكثير ألا وهو القيام بالأشياء التي تحبها وتفضلها وبالطبع القيام بها سيزيد من طاقتك ويزيل الضغوط عنك، أما في حال كان القيام بها كمكافئة على إنهاء الأعمال في وقتها فهذا سيغير من كيمياء الدماغ فيما بعد بحيث يعتاد على إنهاء كل الأعمال بسرعة وبمهارة وبدون تعب استعدادًا للقيام بما يفضله.

11 – إياك والسماح للفشل والإحباط بالتسلل

إياك والسماح للفشل والإحباط بالتسلل

حتى ولو لم تنجح في تطبيق جدول تنظيم الوقت لهذا اليوم وحتى ولو لم تنجح في إنهاء العمل أو المهمة في وقتها أو في شكلها الصحيح لا تسمح أبدًا ولا بشكل من الأشكال للفشل أن يسبب لك الإحباط فهذا سيؤدي إلى تراجع همتك وتراجع في رغبتك بالنجاح، فالإحباط واليأس من أكثر الأشياء التي تستنزف طاقة الإنسان، وعليك التعلم من أخطائك وتحديها حتى توظفها في سبيل تنظيمك للوقت فيما يعد.

10 – أخبر نفسك أنك تملك الوقت

يجب أن تعرف أهمية الأفكار التي تؤمن بها وتأثيرها عليك وعلى نجاحك وعلى كل ما يحيط بك، وما سأذكره الآن من المؤكد أنك جربته وهو إخبار نفسك مرارًا وتكرارًا أنك لا تملك الوقت أو أن ضغط الأعمال الملقاة على كتفك ضخم للغاية والنتيجة كانت الشعور بالضيق والغضب، لكن ما سأذكره الآن قد تكون اختبرته واحتمال لا، وهو إخبار نفسك بأنك ستنجح في الأمر وأنك تملك الوقت وإعادة ذلك مرارًا وتكرارًا والنتيجة ستكون مدهشة لن أخبرك بها بل عليك تجريبها بنفسك.

9 – ابحث عن طرق أقصر تستغرق وقت أقل

ابحث عن طرق أقصر تستغرق وقت أقل

خذ هذا قاعدة وتذكره دائمة: “دائمًا يوجد طريق أقرب وتوجد طريقة أقصر” وهذا أمر يتبع لكل شخص فعلى سبيل المثال إن كانت مهمتك حفظ فقرة فبعض الأشخاص يجدون تكرار كتابتها من أسهر وأسرع الطرق بينما غيرهم يجدون غنائها وتلحينها هو الطريق المختصر، وغيرهم قد يقومون بترجمة ما فيها من معلومات بشكل رسوم وألوان، ومهمتك هي معرفة طريقك المختصر.

8 – اسمح للصعوبات الصغيرة بالمرور

من الوارد جدًا أن تحصل بعض العراقيل وبعض التطورات التي تؤدي إلى تغير في خطة وجدول تنظيم الوقت الذي قمت بوضعه أو حتى إيقافه وجعله غير مجدي، وبالطبع رفضك لهذا الأمر أو شعورك بالغضب منه لن يسمح للأمور بالمرور بسلام لكن تذكر كيف أن صخور الشاطئ لا تمانع بمرور أمواج البحر من بينها وهذا ما يجعلها تبقى بسلام صامدة أم لو مانعت لتفتت جراء قوة الأمواج والأمواج هنا هي تلك الصعوبات.

7 – ساعة تخطيط توفر 10 ساعات عمل

ساعة تخطيط توفر 10 ساعات عمل

هذا يتبع كل من قاعدة: وضع جول تنظيم الوقت وللبحث عن الطرق الأقصر، وخاصة في حال كنت تشعر أن هذين الأمرين ستضيع وقتك في تنفيذهما وهذا في ظاهر الأمر فقط لكن في الحقيقة أنك لو أخذت ساعة واحدة في تنظيم موضوعي ودقيق لوقتك وطريقة تنفيذ المهام ستوفر على نفسك الكثير من الوقت من العمل الغير مجدي وبدون فائدة أو تنظيم.

6 – نحن أولاد اليوم

دع الماضي فقد رحل عنا واترك المستقبل، أنت هنا اليوم مهما كان الوقت الذي لم يتم تنظيمه في السابق يمكنك تدارك الأمر والبدء من جديد وتصحيح كل الأشياء التي منعتك من استثمار الوقت بالشكل الصحيح إن اليوم عبارة عن فرصة جديدة يجب عدم التفريط بها.

5 – تجنب تراكم الأمور والأخطاء

تجنب تراكم الأمور والأخطاء

هذه من الحكم المؤثرة “A stitch in time saves nine” فمعناها الحرفي: قطبة (غرزة) في وقتها الصحيح توفر 9، أي أن القيام بالعمل في وقته سيوفر الكثير من الوقت لما قد يترتب على تركه من أخطاء وتراكمات، لذا عليك اتخاذها قاعدة دائمة وأن تنهي الأمر الآن وتصحح الخطأ في وقته حتى لا يتحول إلى شق كبير يحتاج 9 قطب.

4 – عليك بإتقان العمل

لا يكفي إنهاء الأعمال بل يجب إنهائها بالشكل الصحيح وبإتقان حتى لا يكون من الضروري العودة إليها فيما بعد وتصحيح الأخطاء التي حصلت بسبب التقصير أو الإهمال فذلك سيلتهم الكثير من الوقت مع الكثير من النشاط وقد يسبب الإحباط وخاصة إن كانت الأخطاء كثيرة جدًا.

3 – ضع ساعة أمام عينيك

ضع ساعة أمام عينيك

في أثناء الانشغال والغرق في العمل قد ننسى الوقت ويسرقنا، ولكن وضع ساعة أمامك والنظر إليها بين الحين والأخر يعتبر من الأشياء التي تساعد على تنظيم الوقت بالإضافة إلى إعطاء فكرة أوضح حول المدة التي تحتاجها لهذه الأعمال، وتكون بمثابة تحدي لك حتى تنهي هذا العمل في فترة أقصر وهذا التحدي سيعطي العمل متعة أكبر.

2 – الثقة بالنفس وبقدراتك

مهما يكن ومهما تكن التجارب الفاشلة في إنهاء الأعمال إياك وأن تسمح بأن يؤثر ذلك على ثقتك في نفسك وقدرتك على إنهاء الأعمال ومهما تلقيت من كلمات نقد وغيرها يجب تحويلها لصالحك وتوظيفها بشكل يدفعك للأمام ولتنظيم الوقت واتقان الأعمال.

1 – احترم وقتك وخططك ولا تتهاون

احترم وقتك وخططك ولا تتهاون

حتى تنجح خططك التي تهدف إلى تنظيم الوقت واستثماره بالشكل الصحيح يجب أن تكون حريص عليها ولا تسمح لأي شخص بالتدخل فيها أو تغيرها لصالحه، فعليك أن تعطي مهامك الأولوية إلا في بعض الحالات التي لا يمكن تجاهلها ولذا عليك تعلم ذلك.

تأكد من أنك تملك القدرة على تنظيم الوقت، وتأكد من أنك أنت المستفيد الأول من إدارة الوقت لذا لا تهمل الأمر وابدأ به من الآن.

 

الوسوم

داليا

♥ احب نشر بوستات و نصائح مفيده للاسره و المجتمع مجانا هذه هوايتى و حب عطاء وايصال الفائدة للجميع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات