اخبار الهوانم

مصر تحتفل بمرور 45 عامًا على حرب أكتوبر المجيدة

يوافق اليوم الذكرى الـ45 لانتصارات حرب أكتوبر المجيدة كما نطلق عليها أو حرب تشرين التحريرية كما تعرف في سوريا أو حرب يوم الغفران كما تعرف في إسرائيل.

وسنتذكر في السطور التالية أهم وأبرز أحداث حرب أكتوبر (حرب العاشر من رمضان):

 

الأطراف:

 

حرب شنتها كل من مصر وسوريا على إسرائيل عام 1973 وهي رابع الحروب العربية الإسرائيلية بعد حرب 1948، و1956، و1967 التي كانت إسرائيل احتلت فيها شبه جزيرة سيناء من مصر وهضبة الجولان من سوريا إلى جانب الضفة الغربية من الأردن، بالإضافة إلى قطاع غزة الخاضع آنذاك لحكم عسكري مصري.

القوة:

 

حاربت الدول الثلاث بـ:

مصر: 42 لواء جنود متنوع (19 مشاة، 8 ميكانيكي، 10 مدرع، 3 محمول جوًا، 1 برمائي، 1 صواريخ)، وألف و700 دبابة، وألفين مدرعة، و10 آلاف و100 مدفع وقاذف صواريخ متنوع، و400 طائرة حربية، و140 مروحية، 70 طائرة نقل، و95 قطعة بحرية.

سوريا: 27 لواء جنود متنوع (12 مشاء، 5 ميكانيكي، 10 مدرع)، و110 ألف جندي، وألف و700 دبابة، و800 مدرعة، و600 مدفع، و321 طائرة حربية، و36 مروحية، و21 قطعة بحرية، و150 كتيبة صواريخ سام، و2500 مدفع مضاد للطائرات.

إسرائيل: 36 لواء جنود متنوع (9 مشاة، 6 ميكانيكي، 16 مدرع، 5 محمول جوًا)، و415 ألف جندي، وألفين و350 دبابة، و3 آلاف مدرعة، والف و593 مدفع، و600 طائرة حربية، و84 مروحية، و38 قطعة بحرية.

أحداث الحرب:

 

بدأت الحرب يوم السبت 6 أكتوبر 1973 (الموافق 10 رمضان 1393 هـ) بتنسيق هجومين مفاجئين ومتزامنين على القوات الإسرائيلية؛ أحدهما للجيش المصري على جبهة سيناء المحتلة وآخر للجيش السوري على جبهة هضبة الجولان المحتلة، وساهم في الحرب بعض الدول العربية سواء بالدعم العسكري أو الاقتصادي.

عقب بدء الهجوم حققت القوات المسلحة المصرية والسورية أهدافها من شن الحرب على إسرائيل، وكانت هناك إنجازات ملموسة في الأيام الأولى للمعارك، فعبرت القوات المصرية قناة السويس بنجاح وحطمت حصون خط بارليف وتوغلت 20 كم شرقًا داخل سيناء، فيما تمكنت القوات السورية من الدخول إلى عمق هضبة الجولان وصولاً إلى سهل الحولة وبحيرة طبريا.

وعلى الجبهة المصرية تمكن الجيش الإسرائيلي من فتح ثغرة الدفرسوار وعبر للضفة الغربية للقناة وضرب الحصار على الجيش الثالث الميداني ومدينة السويس ولكنه فشل في تحقيق أي مكاسب استراتيجية سواء باحتلال مدينتي الإسماعيلية أو السويس أو تدمير الجيش الثالث أو محاولة رد القوات المصرية للضفة الغربية مرة أخرى، أما على الجبهة السورية فتمكن من رد القوات السورية عن هضبة الجولان واحتلالها مرة أخرى.

تدخلت الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي لتعويض خسائر الأطراف المتحاربة، فمدت الولايات المتحدة جسرًا جويًا لإسرائيل بلغ إجمالي ما نُقل عبره 27 ألف و895 طنًا، في حين مد الاتحاد السوفيتي جسرًا جويًا لكل من مصر وسوريا بلغ إجمالي ما نًقل عبره 15 ألف طنًا.

وفي نهاية الحرب تم وقف إطلاق النار بعد مماطلات وخداع من الجانب الإسرائيلي، وانتهت الحرب رسميًا بالتوقيع على اتفاقيات فك الاشتباك بين جميع الأطراف.

نتائج الحرب:

 

من أهم نتائجها نجاح القوات المصرية في عبور قناة السويس، وتدمير خط بارليف الإسرائيلي، وتحصينات الجيش الإسرائيلي بالضفة الشرقية للقناة، والتمهيد لتحرير سيناء كاملة في ‏25‏ أبريل‏ 1982 عبر محادثات السلام فيما عدا طابا، والتمهيد لتحريرها في 19 مارس 1989 عبر التحكيم الدولي، وتدمير الجيش السوري لخط آلون، وحظر تصدير النفط العربي إلى الغرب، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 338، واتفاقية فك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل، وتوقيع معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل في 26 مارس 1979.

الوسوم

داليا

♥ احب نشر بوستات و نصائح مفيده للاسره و المجتمع مجانا هذه هوايتى و حب عطاء وايصال الفائدة للجميع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق